Tuesday, June 28, 2011

Sacravatoons no 2044 :" Bang Thom Tee Pee "



Big Brother

4 comments:

Anonymous said...

سيادة الرئيس،


تبقّى يومان لا ثلاثة.


أصارحك أني طوال أحد عشرة سنة بقيت محتاراً كما احتار أكثر السوريين، وطفقت أرجئ الأسئلة إلى غدٍ مشرقٍ موعود، وما فتئت الأسئلة تتراكم...


ما مغزى عبارات "ربيع دمشق" و"الحرس القديم" و"الإصلاح"؟
هل سيستطيع المواطن قريباً أن يبدي رأيه بسياسات تتحكم بحياته دون أن يلتفت يمنةً ويسرة؟
ما الأكثر نَيلاً لهيبة الدولة وإضعافاً للروح القومية؟ كلمةٌ معارِضة أَم الإهمال الذي تعانيه منطقة الجزيرة؟
ما الأكثر خطراً على الأمة؟ احتجاجٌ سلمي يطالب بقضاءٍ مستقلّ أم استملاكاتٌ في مدينة دمشق القديمة مُسلطة فوق رقاب ساكنيها منذ أيام الوحدة؟
ما معنى الانفتاح الاقتصادي إذا بقيت الاتصالات الخلوية حكراً على كوكا كولا وبيبسي كولا؟
لم اقتدينا بالنموذج الصيني ولم نسينا النموذج الصيني؟
وهل سنعيش إلى أن ينتهي بناء مجمّع يلبغا؟


اليوم تخرج كل هذه الأسئلة من سلة مهملات أذهاننا دفعةً واحدة وتمهلُنا يومين إضافيين لا ثلاثة.
تمنحنا أكثر من أربعين ساعة بقليل.
الشعب منهكٌ من الترقّب، تتقاذفه الاعتقالات وتُهَم الاندساس وشبح الطائفية وطائفة الشبّيحة.
الشعب يخاف من إراقة المزيد من الدماء ولا ينادي بإسقاط النظام وإنما يريد أجوبة وأفعالاً.
الشعب ملّ من الشعارات "وبَس".


ما الإصلاح في يومين؟ أين نقطة البداية الجديدة؟ إذا كان للمرء أن يأمل بناءً على مطالب الأغلبية فأملي أن...
تلغي حالة الطوارئ نهائياً والقانون الذي أجازها لا أن تعلّق العمل بها فقط،
تعلن حلّ المؤسسات التي أفرزتها تلك الحالة،
تعفو عن جميع سجناء الرأي والسجناء السياسيين وتأمر بإخراجهم إلى الحرية فوراً،
تعلن الحداد الرسمي على شهداء سورية الذين سقطوا وهم يطالبون بالإصلاح وتوجِّه باعتقال مغتاليهم ومحاكمتهم،
تحدث في الحكومة الجديدة وزارةً لمكافحة الفساد والاحتكارات،
تطلق استشارات لتشكيل لجنة مهمتها صياغة دستور جديد لا يمنح حزباً، أيَّ حزبٍ، مكانة القيادة في المجتمع والدولة،
تقترح جدولاً زمنياً للاستفتاء الدستوري وللانتخابات التشريعية.


اليوم الخطاب المرتقب، والخطاب كلمات، والكلمات تتجسّد أفعالاً، ودماء الشهداء تناديك أن تفعل.
أمامنا يومان لا ثلاثة.
ثمّ يأتي يوم الجم
وصلتني الزقزقة التالية منذ حوالى ساعة:




اخلعى حجابك وتضامنى مع اختك السافره - معا ضد التشدد


أتساءل أنا الذي لا أعدّ نفسي مؤمناً، أنا الذي يُحرج هل يمد يده لمصافحة متحجبة أم لا


لم تحتاج المتحجبة أن تخلع حجابها قبل التضامن مع السافرة؟
هل شرط التضامن ضد التشدد خلع الحجاب؟
ألم نرَ متحجبات وسافرات تهتفن معاً وتثرن على الظلم في تونس ومصر معاً؟
ولم لا نطلب من السافرة التضامن مع المتحجبة في وجه مجتمع ذكوري يحاول تهميش الاثنتين؟ أم أن التضامن باتجاه واحد فقط؟


وها أنا ذا أعيد كتابة الزقزقة كما أرغبها
سافرات ومتحجبات، معاً ضد التشدد ومن أجل مجتمع يتقبلكن كما أنتنّ

Anonymous said...

what this say
you getting threatened by arabs now sacrava?

Anonymous said...

No idea ?

Anonymous said...

Well, dear friend U.B.H beloved,
I know this article or message have been copy from :Gottfried Stutz! جيم سين
My thoughts and feelings in a non-regular journal
أفكاري و مشاعري في مدوّنة غير منتظَمة
Some one is against Syrian revolution .

Sarika of Battambang,france